الرئيسية / غير مصنف / أثرُ القافية في تشكيل البنى النحوية الدلالية في شعر المتنبي قراءة في ظواهر الاختيار الرأسيّ

أثرُ القافية في تشكيل البنى النحوية الدلالية في شعر المتنبي قراءة في ظواهر الاختيار الرأسيّ

أثرُ القافية في تشكيل البنى النحوية الدلالية في شعر المتنبي قراءة في ظواهر الاختيار الرأسيّ

عبد الكاظم جبر عبود
مجلة دواة
2021, المجلد 8, العدد 30, الصفحات 49-69

 

تنزيل 

ملخص البحث

للقافيةِ في شعر أبي الطيب المتنبي مهمة بنيوية في تشكيل البنى النحوية الدلالية في خواتيم أبياته، بوصفها عنصر استبدال رأسي (عمودي)، كما يعبّر الاسلوبيون، وقد اكتسبت هذه البنى صفة الاطراد، فكانت ملمحًا أسلوبيًا يهدف بكونها استراتيجية ينحو إليها أبو الطيب، على نحو الفرادة أو الكثرة، ويودعها لونًا من ألوان التأثير في متلقيه الذي يحظى باهتمامه ورعايته، وقد أسفر تقصّي هذه البنى وترقّبها، في صياغة القافية وصور تضافرها مع ما يجاورها؛ عن ثلاث ظواهر مهيمنة، إحداها ظاهرة (التضادّ البنيوي) الناجمة عن اسقاط محور الاستبدال القافوي الرأسي؛ على محور التركيب الخطّيّ، باختيار عنصر نحوي ذي حمولة معجمية وصرفية، عقب عنصر يخالفه تمامًا في الدلالة. وثاني هذه الظواهر هي ظاهرة (الملاءمة اللفظية)، التي هي عنصر تماسك نصي قائم على التكرار الدلالي، ومعها كانت التقفية عنصر استبدال داخلًا في حيّز (الترديد). وثالث هذه الظواهر هي ظاهرة (التغريب التركيبيّ)، إذ يودع ختام البيت مشكلًا نحويًّا، من غير جهلٍ أو قصور أو اضطرار.

شاهد أيضاً

تصفح العدد الحادي والثلاثون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code