الرئيسية / غير مصنف / عطفُ المرادف في القرآن الكريم بين النحويين والمفسرين

عطفُ المرادف في القرآن الكريم بين النحويين والمفسرين

عطفُ المرادف في القرآن الكريم بين النحويين والمفسرين

آلاء شفيق وهاب
مجلة دواة
2021, المجلد 8, العدد 30, الصفحات 143-160

 

تنزيل 

ملخص البحث

يعدُّ العطف أسلوبًا من أساليب العربية المؤدية إلى اتساق الجمل ومن ثمّ يؤدّي إلى تماسك النص، وله أدوات خاصة به تعمل على ربط الجمل فيما بينها ترابطًا بنيويًا معنويًا بشرط اقتضاء المغايرة بين المعطوف والمعطوف عليه، وقد حظي باهتمام النحاة ووضعوا له أحكامًا وأقسامًا وبرز من ضمن هذه الأقسام قسم اصطلحوا عليه عطف المترادفين، وفي ذلك خروج عن أصل القاعدة المتواضع عليها من قِبل النحاة، إذ الترادف يعني المطابقة بين المعنيين، والعطف يقتضي المغايرة بين المعنيين، وقد عالجت الدراسة هذه الظاهرة مستقصية آراء النحويين والمفسرين، ومستعينة بالسياق اللغوي وسياق المقام وأسباب النزول، مع مراعاة أحوال المخاطب لتفسير حقيقة هذه الظاهرة، وقد أحصى الزركشي في برهانه الآيات التي يقال إنّ بين ألفاظها المعطوفة يوجد ترادف وذكر أنّ ذلك إنّما يكثر في المفردات كما يكون في الجمل؛ لذلك قسّمت الدراسة على مطلبين، مسبوقة بتمهيد جاء المطلب الأول بعنوان العطف بين الجمل المفردات، والمطلب الثاني، حمل عنوان العطف بين الجمل، وخاتمة تضمّنت النتائج التي توصلّت إليها الدراسة، وقائمة بالمصادر… والحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضاً

تصفح العدد الحادي والثلاثون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code